مقالات

الحشد الشعبي  القوي المؤتمن

   
35 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   07/08/2019 5:11 مساءا

الحشد الشعبي  القوي المؤتمن

عباس خالد

إن الخطوة التي جعلت رئيس الوزراء أن يعطي  الدور( للحشد الشعبي ) في تنفيذ عملية نوعية ضد عصابات عاثت في الأرض فسادا،تدل أن الحشد قوة مؤتمنة وقادرة على حماية الدولة من تحدي العصابات التي تتخذ لها غطاء تحت عناوين عدة وتجريدها من الهيبة التي صنعتها لنفسها مستغلة انشغال الحكومة والأجهزة الأمنية والحشد في مواجهة الإرهاب في السنين السابقة ،

ورسالة الحشد واضحة  ليس هناك عصابة في مأمن من صولاتنا بعد اليوم في إطار القانون والدستور .

وهذه المشاركة  في تطبيق القانون هي ابلغ رسالة ان هذه القوة التي تبلورت هي من تبني وتحمي الدولة والقانون لينعم المواطن بالأمان كما حررت البلد من عصابات داعش ستحرره من عصابات الحروب والازمات والمدفوعة الثمن اغلبها، والوجه الاخر للارهاب ويستثمر الاعلام الأصفر ممارساتها  لإسقاط الدولة واستفراغ هيبتها.

هذه الفعالية لاقت ارتياح واسع ولعدة أسباب منها أن هذه العصابات كانت تدعي بعض شخصياتها انها تابعة للحشد وانكشف امرها انها مزورة ارهابية .والأخرى رسالة لمن يفكر  بتشويه سمعة هذه القوات من خلال اتخاذ اسمها عنوانا لممارسات الابتزاز، والارهاب  ستطاله أيادي رجالات الله وهذه نقلة نوعية في هيكلة الحشد في العمليات الاستباقية والأمنية اتجاه عصابات ارهابية من نوع اخر، ولجم افواه عرابي الخطاب الطائفي أن الحشد قوة لكل  العراقيين.

ورسالة الى امريكا والدول التي تضررت حساباتها ومشاريعها بظهور قوة وطنية عقائدية مضحية من أجل بناء دولة يكون  لها دور دولي وإقليمي من خلال حفظ امن الداخل وبناء عناصر القوة لتنعكس خارجيا  .

ان الحشد الشعبي قوة يثق بها الجميع ويؤمن  العراقيون على  مستقبلهم بها .

ومن يشكك بذلك  فهو في إطار داعش ،وأمريكا ،والسعودية ،وإسرائيل، والمحور العربي المعادي  البغيض ...والحشد الشعبي يميز بين الحاقد والناقد.




اخر الاخبار


3:45